لقاء مع البطل الفلسطيني عبد الحافظ مصطفى ضمن برنامج “مع نجوم وطني فلسطين”

للمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

برنامج دوري “مع نجوم وطني فلسطين” يقدمه الإعلامي الرياضي إبراهيم خليل العلي وضيف الحلقة #2 [2019/1/4] البطل الفلسطيني عبد الحافظ مصطفى “بطل في لعبة قوة الرمي – كيك بوكسنج ” #مقابلة_رياضية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بداية نرحب بالبطل الفلسطيني الدولي عبد الحافظ انور مصطفى في برنامج دوري “مع نجوم وطني فلسطين” فأهلا وسهلا بك معنا
اهلا بكم استاذ ابراهيم واشكركم على هذه الاستضافة .

س- من هو البطل الفلسطيني الدولي عبد الحافظ أنور مصطفى؟
عرف عن نفسك الاسم -المواليد – البلد في فلسطين – الدراسة – الاقامة الحالية – لحالة الاجتماعية؟
ج-الاسم :عبد الحافظ انور مصطفى ، المواليد :٢٤/١٠/١٩٩٥، البلد :صفوري ، الدراسة : هندسة ميكانيك، الاقامة :مخيم البداوي، الحالة الاجتماعية :عازب

س- متى بدأت لعبة الكيك بوكسنغ واين؟
ج- بدت عام 2010 في نادي الخليل مخيم البداوي

س- الي اي نادي تنتمي؟ وهل النادي فقط للألعاب القتالية؟
ج- نادي الخليل الرياضي يوجد فيع العديد من الرياضات فإلى جانب الألعاب القتالية والذي هو المتقدم فيها فلسطينيا يمارس النادي ايضا كرة القدم كرة كرة الطاولة الطائرة والعاب اخرى .

س- ما هي اللعبة الرياضية التي تلعبها؟ وهل تمارس اكثر من لعبة؟
ج- الفنون القتالية المختلطة -قوة الرمي والكيك بوكسنج

س- ما هي هواياتك غير الفنون القتالية
ج- الغطس الحر وكرة القدم

س- من شجعك على هذا النوع من الرياضات؟
ج- المدرب البطل هيثم اللبابيدي والاهل والاصدقاء

س- من له الفضل في تطور هذه اللعبة في مخيمات لبنان؟
ج – هنالك مدربين نحترمهم في مخيمات لبنان لكن الفضل الاول بعد الله تبارك وتعالى للمدرب البطل الدولي نزار طالب الذي طور اللعبة واوصلها للعالمية ومعه المدرب هيثم اللبابيدي.

س- هل اللعبة منتشرة في الوسط الفلسطيني؟
ج- . نعم فبعد استلام المدرب الدولي نزار طالب الاتحاد الفرعي للكيك بوكسنج في الشتات تطورت اللعبة واصبحت متواجدة في بعض المخيمات الفلسطينية وهي تتطور يوما بعد يوم ولنا العديد من المشاركات الدولية والعالمية.

س- ما هي الانجازات لك على الصعيد للمحلي – العربي – الدولي؟
ج- على الصعيد المحلي :بطولة الشمال ، فلسطين ،كأس فلسطين في الكيك بكسنغ، وكأس لبنان في قوة الرمي.
على صعيد الدولي: بطولة البحر المتوسط، بطولة العربية التاسعة في الاردن، بطولة العالم في قوة الرمي في بلاروسيا.

س- ما هي اكثر المعوقات للاعب الفلسطيني في لبنان؟
ج- الدعم المادي و صعوبة المشاركة في البطولات الدولية بسبب الوثيقة الفلسطينية التي نحملها في لبنان وعدم الحصول على تأشيرات الا بصعوبة كبيرة ان تم ذلك قلة الامكانيات في العتاد الرياضي ، انعدام المعسكرات …

س- زرت عدة بلدان في مشاركاتك كيف تقيم المشاركات الفلسطينية الدولية بالإمكانيات المتواضعة؟
ج- بالرغم من انعدام الدعم المادي فان الدول التي تمكنا من الوصول اليها حققنا مراكز متقدمة وحصدنا فيها ذهبا وفضة ورفعنا العلم الفلسطيني على منصات التتويج .

س- من مدربك التي الحالي ومن هو المدرب الذي له الفضل عليك بالتألق؟
ج- الاستاذ هيثم اللبابيدي له كل الفضل في الوصول لهذه المرحلة المتقدمة.

س- ما هو طموحك المستقبلي؟
ج- الوصول للاحتراف لكي يعرف العالم ان اللاعب الفلسطيني رغم الصعوبات يقدر ان يحقق احلامه.

س- كيف هي علاقتك مع الابطال من فلسطين؟
ج-. علاقة جيدة والتواصل مستمر.

س- -كيف هي علاقتك مع القيمين على الرياضة الفلسطينية؟
ج-. علاقة جيدة مع الاتحاد الفرعي للكيك بوكسنج والتنسيق مع المسؤولين فيه جيد وخاصة في المشاركات و البطولات.

س- هل هنالك من يقدم لك الدعم للمشاركة في البطولات والدورات التدريبية؟
ج- في البطولات ابي من يدعمني الدعم المادي والمدرب في التدريب.

س- هل تعتبر غياب الدعم المادي عائقا امام طموحاتك؟
ج- نعم هو عائق يحطم الاحلام لان الوالد لن يستطيع تحمل الكثير وانت تعرف الحالة الاقتصادية والاجتماعية الصعبة في مخيمات لبنان.

س- هل هنالك مشاركات قريبة او بطولات واين؟
ج-.يوجد برنامج المشارك في البطولات المحلية في الاتحاد اللبناني والاتحاد الفلسطيني .. وسنمثل فلسطين في البطولات الدولية . تركيا -تايلاند-البحرين-تونس-نيبال-لبنان

س- اجدك تذكر مشاركات في الاتحاد اللبناني فسر لنا ذلك؟
ج- نعم نحن نلبي دعوة الاتحاد اللبناني ونشارك باسم نادي الخليل وهذا الامر مشكور عليه الاتحاد اللبناني لان لا يميز فيه بين الاندية.

س- هل هنالك ارتباط بين الرياضة والقضية الفلسطينية؟
ج- نعم لان القضية الفلسطينية بحاجة الى الاقوياء فيها ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول المؤمن القوي احب الى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير والرياضة عامل اساسي في بناء الانسان العاقل القوي الخلوق القادر على استرجاع ارضه والدفاع عنها في كل المحافل الدولية ليرفع علم فلسطين فيها مرفرفا عاليا فالرياضي يجاهد في تخصصه كما يقاتل المقاوم في ميدانه .

كلمة أخيرة:
من خلال الرياضة نستطيع رفع العلم و اسم فلسطين دوليا وعالميا واتمنا من الاهالي تشجيع اولادهم للانتساب للنوادي الرياضية التي هي السبيل الذي يبني جيلا قويا خلوقا ويبعده عن الاماكن التي تدمر المجتمع الفلسطيني خاصة في المخيمات والتجمعات.

نادي الخليل الرياضي للفنون القتالية
نادي الخليل الرياضي
Amjad Mokdadi

صيدا، 4-1-2019
إبراهيم العلي

للمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي: