المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة

“المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة” حاضرة في ندوة جمعية أغاريد “نحو تفعيل جهود الأمة في مقاومة التطبيع”

للمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

ضمن فعاليات المشاركة في الحملة العالمية لمقاومة التطبيع، شارك مدير المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة السد خليل العلي في الندوة التي عقدتها ” جمعية أغاريد” بعنوان “نحو تفعيل جهود الأمة في مقاومة التطبيع” وذلك يوم الإثنين 15-4-2019 في قاعة بلدية صيدا.

وعرّفت بالندوة وفعالياتها السيدة سعاد سلامة وشارك في الندوة التي كانت بإدارة الإعلامية نانسي خلف كلّ من نائب مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ أيمن زيدان الذي عرّف للحضور التطبيع ومفهومه متناولاً الأسباب في ازدياد هجمة التطبيع والموقف العربي والإسلامي كما أوصى زيدان بتشكيل بيئة حاضنة تكون هي المنطلق لمقاومة التطبيع.

كما شارك في الندوة مسؤولة رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج فرع لبنان الإعلامية سهاد عكيلة التي تحدّثت عن التطبيع الإعلامي والإستراتيجيات التي تستخدمها وسائل الإعلام كما عرضت عكيلة المضامين التي تدعم التطبيع ومخاطرها موصيةً بتوعية وتنشئة الشباب على النقد والردّ المنطقي.

كما استضافت هذه الندوة المنسق العام لحملة شباب ضد التطبيع الأستاذ سامي حمّود الذي تحدّث عن دور الشباب في مقاومة التطبيع والتطبيع الرياضي بين المشاركة والإنسحاب مشيداً بدور الشباب في تفعيل مقاومة التطبيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كما شاركت مديرة معهد القدس للعلوم والأبحاث الأستاذة سنيّة عزّام في هذه الندوة متحدّثةً عن دور النساء في مقاومة التطبيع والأم المربّية والعاملة في مختلف المجالات وعلى مختلف المستويات في تصحيح ما زُيّف من حقائق على يد العدوّ الغاصب.

وانتهت الندوة بأسئلة توجّه بها الجمهور للمحاضرين وسط تفاعلٌ ملحوظ كما تمّ تكريم المحاضرين وتوزيع مجسّم الأقصى كعربون تقدير وشكر.

وعقدت الندورة وسط حشدٍ جماهيري ضمّ سيدات فاعلات في مقاومة التطبيع وسادة عاملين في مختلف المجالات ومهتمين بمواجهة التطبيع.

(محرر، 16-4-2019)

للمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي: