مدير ”المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في لبنان“ السيد خليل العلي في افتتاح دورة “شهداء المقاومة الإسلامية” في بلدة قناريت


شارك مدير ”المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في لبنان“ السيد خليل العلي في افتتاح دورة “شهداء المقاومة الإسلامية” والتي تنظمها “التعبئة الرياضية لحزب الله في منطقة صيدا” على أرض ملعب الإمام “السيد موسى الصدر” في بلدة قناريت مساء يوم الإثنين 12-9-2022، حيث افتتحت الدورة بمباراة وديه بين فريق نادي العهد الرياضي وفريق شباب قناريت، انتهت بالتعادل الإيجابي (1- 1) .


***
المصدر: WorldMedia- 12-9-2022

الوزير بيرم يرعى افتتاح دورة شهداء المقاومة الإسلامية
رعى وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال الدكتور مصطفى بيرم افتتاح التعبئة الرياضية لحزب الله في منطقة صيدا “دورة شهداء المقاومة الإسلامية” على أرض ملعب الإمام السيد موسى الصدر في بلدة قناريت بمباراة وديه بين فريق نادي العهد الرياضي وفريق شباب قناريت، انتهت بالتعادل الإيجابي (1- 1) .
تقدم الحضور: مسؤول منطقة صيدا في حزب الله الشيخ زيد ضاهر وعدد من مسؤولي الشعب في الحزب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في الشتات زياد البقاعي، مسؤول الاتحادات والمكاتب الحركية لحركة فتح في لبنان العميد غالب الصالح، مدير المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في لبنان خليل العلي، وعدد من ممثلي الأطر والاتحادات والأندية الفلسطينية، أمين سر نادي العهد الرياضي الحاج محمد عاصي وعدد من ممثلي الأندية اللبنانية، ورؤساء بلديات قناريت: الأستاذ زين خليفة، تفاحتا: الحاج ابراهيم كوثراني، رشاف: الحاج محمد عسيلي، وعدد من الفعاليات والشخصيات الأهلية والرياضية والاجتماعية وحشد غفير من الجمهور.
بعد ترحيب من الفرقة الموسيقية في كشافة الإمام المهدي(عج) والنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حزب الله وكلمة للوزير بيرم بدأت المباراة بركلة خاصة من معالي الوزير الذي أكد على “العمل لبناء دولة المواطنية.. دولة تحمي الجميع وتحول المواطنين من زبائن الى مواطنين ينتمون الى الدولة التي ترعى الجميع وتستوعب الجميع. دولة المؤسسات ودولة الكرامة والعزة وليس لبنان التسول ولبنان الضعيف ولأننا من هذه السنخية المقتدرة والعزيزة أطلقنا معادلة الاستخراج بالاستخراج لنحجز مسبقاً حق أجيالنا وحق مواطنينا بالثروة المائية والغازية والنفطية ولولا هذه المعادلة لكانت ثرواتنا في طي النسيان والاستهتار والاستلشاء لكننا لأننا من أهل الحياة العزيزة أطلقنا هذه المعادلة لنحفظ حقوقنا وحقوق أجيالنا”.
وقال: ما الرياضة الا تكريس لإرادة الحياة والرياضة ترسل لنا رسائل الحياة فيها المنافسة وفيها تحقيق الاهداف وفيها الاخفاقات التي لا تقبل أن تكون فاشلا نستفيد منها من أجل مباراة أخرى ومن أجل شوط اخر ومن أجل هدف أخر، ونلعب حتى أخر لحظة، لأننا نؤمن أن الأعمال بتماميتها وإنك إذا أردت الوصول إلى أهدافك يجب أن تلعب حتى اخر لحظة وأن المباريات احيانا تفوز بها بالنقاط الصغيرة وبالتفاصيل الصغيرة، فمن الرياضة نتعلم أن نلعب حتى أخر لحظة لننال كل حقوقنا ولنصل الى كل أهدافنا.
وفي الختام قدم الوزير بيرم للفريق الضيف نادي العهد درعاً تقديرياً من التعبئة التربوية لحزب الله في منطقة صيدا.