محاضرة للمؤسسة الرياضية ومؤسسة شاهد

 أقامت المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة بالتعاون مع مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان محاضرة لأعضاء الأندية الرياضية في منطقة صيدا بتاريخ   14 /10/2009  وذلك في قاعة المحاضرات في مشروع الهبة السكني وقد تحدث المدير التنفيذي للشباب والرياضة خليل العلي عن أهمية الندوات التثقيفية لصقل مواهب اللاعب الرياضي فكريا وجسديا وقال بأن الرياضة الفكرية ضرورة جسدية. وقد نوه العلي بأهمية العلاقة بين الرياضي الفلسطيني بقضيته المركزية فلسطين وجودا وعدما. ثم تحدث مدير مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان الباحث محمود الحنفي عن الأبعاد القانونية لتأجيل تقرير جلودستون وعن التحديات القانونية الهائلة التي تواجهها مدينة القدس. بالنسبة لتقرير جلودستون، فقد ركز الحنفي بأن هذا التقرير يندرج ضمن معركة قانونية تحتاج الى ثلاثة عناصر أساسية كي نكسبها، وهي التخصص العالي، والإمكانات المالية، والنفس الطويل. وقد أخفقت السلطة الفلسطينية في إدارة هذه المعركة مما جعلها عرضة للسخط والغضب الفلسطيني والعربي والعالمي خصوصا بعد حرب غزة.
أما بالنسبة لمدينة القدس، فإن دولة الإحتلال الإسرائيلي ومنذ فترة طويلة تعمل بخطى حثيثة لتهويدها، وأن الغضب الحالي والضجة القوية هذه الأيام ينبغي ألا تتوقف في وقت مبكر. وكان ينبغي أن يولي الجانب الرسمي الفلسطيني أهمية أكبر من ذلك لإن القدس تعتبر أهم من عملية السلام التي لم تحقق نتائج معروفة، وأنها مجرد عملية من دون نتائج أكيدة. ورغم التحديات الكبرى التي تواجهها مدينة القدس على مستوى الاحتلال، وعلى مستوى الفلسطيني والعربي والعالمي، إلا أن الفلسطينيين المقدسيين وخصوصا عرب 48 أظهروا مقدرة عالية في مواجهة التحديات.