أسرانا البواسل: جهاد العزة والكرامة … سليمان حجير

للمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

بقلم: أ. سليمان حجير، مدير نادي ومجمع النور الرياضي – عين الحلوة.

يأتي عام جديد ومرير علينا نحن الشعب الفلسطيني ٧٢ وسبعون عاما على تلك النكبه التي حلت بنا وخروجنا من ارضنا الحبيبه فلسطين ،رغم كل الالام والتضحيات الجسام التي قدمت الا اننا نقف بكل فخر وعز امام جهاد اسرانا البواسل، واسرهم في سجون بني صهيون وحرمانهم من ابسط الحقوق المدنيه ، فهم راس حربتنا وهم فخر امتنا ونستبشر بهم وبوجودهم النصر المؤزر من داخل زنازينهم ومن كل السلاسل والقيود والجدران العاتيه التي احيطت بهم يأبى الا ان يخرج منهم قنديل النصر ليضيئ للأمه امر رشدها ورمز عزتها ونصرها على بني صهيون.

فيا اسرانا البواسل صبرا فإن الفجر قريب ولا تركنوا لكل مخذل طالما يوجد مقاومة عنيده فحتما خروكم عما قريب، فانتم من رفعتم رأسنا عاليا وانتم الامل لنا بالعوده الى ديارنا في فلسطين بكم وبنهجكم وصمودكم وبمقاوتكم حتما سنعود.

فبورك بكم وبورك بجهادكم وتضحياتكم يا من اثبتم للعالم بأسره ان ما اخذ بالقوه لن يرد الا بالقوه

للمشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي: