يوليو 13, 2024

تضامن القلوب والملاعب: روح رياضية ترفع شعلة الدعم لغزة في لبنان


مع حماس وتأثر يعكسها القلب الرياضي في لبنان، تظهر الرياضة كوسيلة فعّالة للتعبير عن التضامن القائم مع القضية الفلسطينية. في ظل هجمات الكيان الصهيوني على قطاع غزة، أشعل الشعب اللبناني شرارة التضامن خلال الأسبوع السابع من الدوري اللبناني لكرة القدم “الدرجة الأولى” وتكررت في مباريات “الدرجة الثانية” و”مادون 20 ومادون 18 سنة”، بالإضافة إلى بعض المباريات الودية.
بدأت هذه الحملة التضامنية برموز رمزية، حيث ارتدى لاعبو الفرق والإداريون الكوفية الفلسطينية، ورُفع العلم الفلسطيني بكل فخر قبل انطلاق المباريات. في لحظة تأمل وصمت، قفزت القلوب لتقديم العزاء وقراءة الفاتحة تكريمًا للشهداء الذين قدموا أرواحهم في سبيل الحرية.
لم تكن هذه التظاهرات مقتصرة على مجريات الكرة الأرضية فقط، بل امتدت إلى ميادين كرة السلة، حيث أطلق نادي “الرياضي بيروت” صيحة التضامن برفع يافطة داعمة وارتداء الكوفية الفلسطينية، مقدمًا بذلك لمسة فنية رياضية مؤثرة.

في مظاهر تفاعلية ملموسة مع هذه الجهود الرياضية، قدمت “المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في لبنان” من خلال مديرها الأستاذ خليل العلي، شكرها العميق للاتحاد اللبناني لكرة القدم، وكذلك لكل الأندية والجماهير التي أسهمت في هذا النضال الإنساني. كما امتد الشكر للشخصيات الرياضية واللاعبين الذين قدموا تضامنهم الفعّال والمؤثّر في دعم القضية الفلسطينية.