المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة

وسيم عبد الهادي أفضل لاعب فلسطيني في الدوري اللبناني لموسم 2015-2016 “جائزة جمال الخطيب للحذاء الذهبي” في المهرجان السنوي الثالث للمؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة

DSC_0249 (600 x 403)أقامت المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة المهرجان السنوي الثالث لاختيار أفضل لاعب كرة قدم فلسطيني في الدوري اللبناني لموسم 2015-2016 (جائزة الحذاء الذهبي) يوم الجمعة 19 آب/ أغسطس 2016 في قاعة بلدية صيدا بحضور حشد كبير. هذا وقد فاز بجائزة الحذاء الذهبي لاعب نادي شباب الساحل وسيم عبدالهادي، وبجائزة الحذاء الفضي لاعب نادي النجمة محمد قاسم ، وبجائزة الحذاء البرونزي لاعب نادي النبي شيت محمد أبوعتيق.

وحضر المهرجان عدد كبير من الشخصيات الرياضية والاعلامية تقدمهم مدير المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة الأستاذ خليل العلي، مدير الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية الأستاذ ياسر قدورة، منسق الحملة الدولية لكسر الحصار عن غزة السيد رشيد عيسى، رئيس الإتحاد الفلسطيني –فرع الشتات/لبنان الأستاذ دياب الخطيب، أمين عام اللجنة التكريمية الرياضية ومندوب وزارة الشباب في صيدا البطل الدولي السيد أحمد المصري، بطل لعبة الكيك بوكسنغ السيد نزار الشيخ طالب، مدير منظمة ثابت لحق العودة الأستاذ سامي حمود، ممثل لجنة فلسطيني سورية السيد إبراهيم العلي، ر ئيس نادي العودة-صور السيد نمر حوراني، المدير الرياضي للنادي الاهلي صيدا السيد محي الدين جمال والمدير الفني لنادي الأهلي السيد محمد ناصر، أمين سر نادي العهد اللبناني الحاج محمد عاصي، المدير الفني للمنتخب الفلسطيني في لبنان السيد أشرف صقر، مدرب نادي الحرية الأستاذ أسامة شبلي، رئيس نادي الحرية-صيدا السيد محمد العسيلي، مدير الفريق وعضو الهيئة الإدارية لنادي التضامن صور الأستاذ غزوان بحر، أمين سر نادي الكرمل السيد طارق عبدالرحمن، أمين سر مؤسسة بيت المقدس للشباب والرياضة السيد جهاد الخطيب، المسؤول الإعلامي ومدير موقع نادي التضامن صور الاعلامي الأستاذ بلال مدد، السيد عامر الصفدي ممثلاً تجمع اندية اللواء في لبنان، المدرب السيد وسام حسني، أسطورة كرة القدم الفلسطينية وكابتن نادي النجمة السابق الكابتن جمال الخطيب، اللاعب اللبناني النجم العربي إبراهيم دهيني، مدير الوقفية الأولى لتحفيظ القرآن الكريم الشيخ محمد العلي، والإعلاميين السيدة نازك حنينة والأنسة منار يونس عن جريدة السفير.

بدأ المهرجان بتلاوة آيات من القرآن الكريم للمنشد الشاب أمجد هواش، ثم النشيدين اللبناني والفلسطيني ثم قدم عريف الحفل الإعلامي الأستاذ أيمن هواش نبذة عن تاريخ كرة القدم الفلسطينية، وضرورة بلورة فكرة تكريم اللاعب الفلسطيني. ومن ثم تم عرض فيلم تعريفي عن أهداف، مشاريع وإنجازات المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في لبنان.

ثم كانت كلمة مدير المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة الأستاذ خليل العلي بدأها موجهاً التحية الى أهالي غزة المحاصرة وأهالي الضفة الصامدة، كما توجه بالتحية الى اللجنة الأولمبية اللبنانية التي رفضت مشاركة الحافلة مع الوفد الإسرا ئيلي، وجمهور فريق سيلتك الأسكتلندي الذي رفع الأعلام الفلسطينية خلال المباراة أمام فريق “هبوعيل بئر السبع” الإسرائيلي دعماً للقضية الفلسطينية.

وأكد ان هذا المهرجان الثالث من أسس نجاحه البعد عن كل التجاذبات الفكرية والسياسية من أجل هدف واحد وهو فلسطين.

كما شدد على أن عمل المؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة في تطور دا ئم رغم العوا ئق إلا أنها تسير على خطى صحيحة من أجل تطوير وتفعيل الرياضة الفلسطينية في مخيمات لبنان، والتعاون مع كل المؤسسات والإتحادات التي تشاركها الهدف ذاته.

وأضاف متسائلاً: “كيف لا يكون اللاعب الفلسطيني والمتألق ضمن ناديه اللبناني ضمن المنتخب الفلسطيني الأول الذي يمثل فلسطين في المحافل العربية والدولية”.
وأعلن عن إطلاق اسم اللاعب جمال الخطيب على جا ئزة المركز الأول في المهرجان السنوي لتكون “جا ئزة جمال الخطيب للحذاء الذهبي” وذلك تكريماً لتاريخه الرياضي المشرف في الملاعب الفلسطينية واللبنانية والعربية.

وناشد جميع العاملين للرياضة الفلسطينية في المؤسسات والإتحادات واللجان الشعبية أن يكونوا صفاً واحداً بالتعاون مع الأندية اللبنانية من أجل بناء الرياضي الفلسطيني السليم بجسده وفكره لأن طريق العودة الى فلسطين تحتاج هذا النموذج.
وفي الختام توجه بالشكر الى بلدية صيدا ممثلة بر ئيسها السيد المهندس محمد السعودي لاهتمامها الدا ئم بفعاليات القضية الفلسطينية، كما شكر الأندية الفلسطينية واللبنانية والمؤسسات والإتحادات ووسا ئل الإعلام لإنجاح المهرجان.

ومن ثم تقديم درع تكريمي لنادي الحرية-صيدا لحصوله على بطولة لبنان في الكرة الشاطئية خلال الأسبوع الماضي استلمه ر ئيس النادي السيد محمد العسيلي. ودرع تكريمي لنادي التضامن-صور بمناسبة عودته الى مصاف أندية الدرجة الأولى استلمه مدير الفريق وعضو الهيئة الإدارية الأستاذ غزوان بحر.

كما تم تقديم دروع لأندية المؤسسة نادي الأقصى-بيروت، ونادي الناصرة- عين الحلوة، ونادي اليرموك- نهر البارد، ونادي بيسان- برج الشمالي/ قسمي كرة القدم والكاراتيه كيوكوشنكاي وذلك لتحقيقهم البطولات الرمضانية لعام 2016.

وتم تقديم درع تكريمي لر ئيس نادي الجمعية الإسلامية في غزة وعضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة الأستاذ عبدالسلام هنية استلمه عنه الأستاذ رشيد عيسى منسق الحملة الدولية لكسر الحصار عن غزة.

ودرع تكريمي لر ئيس الإتحاد الفلسطيني –فرع الشتات/لبنان الأستاذ دياب الخطيب.

وتم تكريم أمين عام اللجنة التكريمية الرياضية ومندوب وزارة الشباب في صيدا البطل الدولي السيد أحمد المصري، وأمين سر نادي الأهلي-صيدا الأستاذ خالد بديع.

وقد تم تكريم أربعة من اللاعبين الفلسطينيين في الدرجة الأولى وهم:

مصطفى الحلاق (الغازية)، محمد قاسم (النجمة)، محمد أبو عتيق (النبي شيت)، ووسيم عبد الهادي (شباب الساحل).

ومن الدرجة الثانية تم تكريم أحمد الجمل لاعب نادي الأمل معركة، ووليد عبدالرحمن حارس مرمى نادي الأهلي-صيدا

ومن اللاعبين السابقين تم تكريم لاعب نادي السبيل ومن قبله الأقصى-بيروت والكرمل-شاتيلا الكابتن محمود الأحمد، لاعب نادي الهومنتمن السابق الكابتن زهير قدورة.

ومن المدربين تم تكريم مدير التدريب الإقليمي في “جمعية الحق في اللعب” وعضو الفريق الدولي للتدريب فيها ومدرب نادي النجمة السابق المدرب الكابتن فادي اليماني.

وفي لعبة كرة الصالات-الفوتسال تم تكريم لاعب نادي الأهلي-صيدا الاعب قاسم عدلوني.

وفي لعبة الكيك بوكسنغ تم تكريم البطل نزار الشيخ طالب.

ومن الإعلاميين الرياضيين تم تكريم إدارة موقع صيدا سيتي حيث استلمت الدرع السيدة نازك حنينة.

وتحدث العديد من الشخصيات المكرمة حيث كانت كلماتهم كلها باسم اللاعبين الفلسطينيين موجهين التحية للمؤسسة الفلسطينية للشباب والرياضة على دعمها للاعب الفلسطيني ومطالبينها بالاستمرار في ذلك رغم كل الصعاب والعوائق التي تواجهها في سبيل تحقيق هذا الهدف مؤكدين دعمهم لهذا المهرجان الرياضي الفريد من نوعه، متمنين من جميع الفلسطينيين بكافة أطيافهم الفصل بين السياسة والرياضة لأن فلسطين هي للجميع. كما شددوا على الدور الرياضة في خدمة القضية الفلسطينية.

هذا وقد فاز بجائزة الحذاء الذهبي “جا ئزة جمال الخطيب للحذاء الذهبي” لاعب نادي شباب الساحل وسيم عبدالهادي، وبجائزة الحذاء الفضي لاعب نادي النجمة محمد قاسم ، وبجائزة الحذاء البرونزي لاعب نادي النبي شيت محمد أبوعتيق.

وفي الختام كان هنك وقفة تضامنية مع غزة رفعت خلالها يافطات تضامنية بمشاركة الأستاذ رشيد عيسى منسق الحملة الدولية لكسر الحصار عن غزة.